5أسباب تجعلك تدرس الصحافة إذا كنت مهتماَ بالشِعر

لم يكن ظهور الصحافة مجرد حدث عابر فى تاريخ المؤسسة الأدبية، كما لم تكن مؤسسة الأدب محض متفرجة على ظهور الصحافة, من ثم لم تكن إحدى المؤسستين طارئة في حياة الأخرى، ولأن الشعر هو أساس مؤسسة الأدب حيث يُعتبر الشِعر أهم ألوان الأدب عند العرب, ويُعد من المصادر الرئيسية للغة العربية الفصحى، ويمثل سجلا تاريخياً موثوقاً للحياة الثقافية والسياسية لدى العرب. ولَعِب دوراً بارزاً في الحياة  السياسية والفكرية وتم إعتباره وسيلة للتعبير عن الرأى في الجاهلية ، فكان الشِعر عند العرب قديما يرفع من شأن قبيلة ويحط من قيمة قبيلة أخرى. لذلك فإن الشِعر هو جزء لا يتجزأ من المنظومة الصحفية.

shutterstock_287665082لماذا يتوجب عليك دراسة الصحافة عند إهتمامك بالشعر؟

*إن شغل الصحافة الشاغل هو بناء المُجتمعا, ولأن الشِعر هو ما يُعبر عن مدى ثقافة المُجتمع فإن الصحافة تضعه فى المقام الأول.
*اذا كنت مهتماً بالشعر, فالمصدر الأول للمثقفين هو الصحف والمجلات الشعرية لذا يتوجب عليك دراسة الصحافة. ونرى مثال لشاعر معاصر هو حمدان المرى ومدى تأثر الصحافة به.
*الصحافة هى المصدر المُباشر للنقد الشِعرى سواءً النقد البناء أو العكس.
*منذ ظهور الصحافة, كان هناك تزاوج بين الصحافة والأدب، حيث أن كتابة المقال بها لمسة من الأدب ويتم كتابة الأدب وفق متطلبات الصحافة.
*الصحافة تتيح للشِاعر الإطلاع على فضاءات لم يكن بإمكانه الإطلاع عليها إلا من خلال عمله الصحفي.

عمل الشاعر كصحفى وتأثيره عليه

p>في ظل البطالة وصعوبات الحياة الكثيرة، يبدو من الصعب تَخّيُل شخص متفرغ للشعر، لذلك يبدو من الطبيعي أن نرى أغلب الشعراء يمارسون مهنة الصحافة الأدبية أو الصحافة بشكل عام، وهم يُقسمون هذين العملين إلى واحد مُختص بالإبداع والتأليف، والآخر مُخصص للمعيشة وتأمين متطلبات الحياة. فالشاعر لا يُؤدي مستواَ ضعيفاً في الإعلام، فهو غالبا ما يكتب المقالات الهامة ويحاول أن يرفع السوية الإبداعية في المواضيع المنشورة في الصحافة اليومية, وهو ما يُعني بذل الكثير من الجهد وإعطاءه الوقت الكافي كي يُتابع النشاطات وقراءة الكتب وحضور الامسيات.. لكن على الجانب الآخر فقد قدمت الصحافة فوائد كبيرة للأدب من حيث اللغة والأسلوب والمفردات الجديدة حيث مالت القصائد إلى السهولة أكثر تأثراَ بالكتابة الصحفية.